شعار جمعية مريم ومرتا :
" المحبة الكاملة تطرد الخوف "
( 1 يو 4/18)

هذه الآية من رسالة مار يوحنّا الأولى تعبّر عن واقع حاجة الإنسان الأساسيّة: الحبّ، وتعكس الألم العميق داخل كلّ إنسان: الخوف من اللاحبّ..

فكلٌّ منّا يطمح أن يكون محبوباً حبّاً حقيقيّاً، مجانيّاً وغير محدود. وعندما يختبر ويمتلىء من هذا الحبّ يصبح بإمكانه أن يحبّ بدوره وأن يعطي ممّا فيه ويشارك بما يملك بفرح وحرية ومسؤوليّة.
فانعدام الحبّ يخلق الخوف، والخوف يخلق الألم و الألم الداخلي يوصل إلى اليأس والاحباط،
وإختبار عيش المحبّة يعطي معنىً للحياة ويضع الأمان، فينمّي الثقة بالذات وبالحياة وبالتالي  يمنح الفرح والرجاء بمواجهة الحياة رغم المتاعب والصعوبات الخارجيّة والماديّة.

إنّ أصعب ما تحمله المرأة المعنّفة والمتروكة في الحياة هو الخوف من الذات، الخوف من الآخرين، الخوف من العيش ومن المستقبل . فلأنّها لم تكن محبوبة كفايةً وبطريقة سليمة ومجّانية،تخاف من كلّ شيء، وتبقى تبحث عن الحبّ في كلّ ما تفكّر وتعيش.

في قلب جماعة مريم ومرتا نسعى أن نحبّ بعضنا بشراكة وصدق وأن نترجم هذه المحبّة باﻹصغاء والخدمة المجانيّتين . فشعار " المحبّة تطرد الخوف" نعيشه في ثلاثة أبعاد مع مريم المصلّية ومرتا المتحمّسة والعازر القائم من الموت:

-1- بالاصغاء لكلمة الله ولبعضنا البعض، خصوصاً للنساء اللواتي يحتجن الى الثقة والتعبير والتفهّم.
-2- بالخدمة البسيطة والمجانيّة لبعضنا، خصوصاً للاكثر ضعفاً وفقراً وألماً.
-3- بزرع الرجاء في قلوب بعضنا البعض، بالدعم المعنوي والتأهيل اﻹنساني على جميع الأصعدة.والأبعاد الإنسانيّة

فالجماعة تشكر الله إذ تسعى أن تجسّد هذه القيم في نوعيّة الاستقبال والتأهيل اليومي، لكنّها تعرف وتعي تماماً أنّها تحتاج الى تغذية مستمرّة من المعلّم الالهي كي تقوم برسالتها في الحقّ وتؤتي ثماراً تدوم.

لقدّ كنّا " مرتا" لعشر سنوات مضت واهتمّت الجماعة كثيراً بتطوير القدرات والوسائل والبرامج لعمل التأهيل اليومي، وما زلنا وسنبقى بتنشئة تقنيّة وعلمية دائمة، وبتقييمٍ مستمرّ لرسالتنا وطرق عملنا.

لكنّنا اليوم، نؤمن ونعرف اهميّة وجود "مريم"، الجماعة المصلّية والمكرّسة في داخلها، التي تبقى باتحاد واتصال مع الربّ فتكون مثل الروح في الجسد، تكون الحقيقة الروحيّة التي توجّه وتحافظ وتنمّي حياة المحبّة بحسب مشيئة الربّ لدى كامل " جسم الجماعة".

- رغبة محبّة واتباع  المسيح عن قرب.
- الايمان بتكوين وعيش متطّلبات الجماعة الكنسيّة المكرّسة باسم المسيح.
- محبّة رسالة جماعة "مريم ومرتا" والفرح بوضع الموهبة الشخصية ﻹحياء هذه الرسالة.

اليوم  جماعة "بيت عنيا" تتكوّن وتتمخّض للولادة . فهي تُصغي وتصلّي معا، تتشارك الحياة حول تعليم الكنيسة ، وتختبر الرسالة.

نظامها في طور الولادة، إطارها في طور اﻹختبار، هدفها واضح : رغبة في التكرّس للمسيح، معاً، في سبيل رسالة جماعة "مريم ومرتا". بتحقيق هذا الهدف يتقدّس الشخص، ويساهم ببناء الجماعة اي الكنيسة. والعيلة البشريّة

نطلب الصلاة والدعم من كلّ من يتفهّم دعوتنا .

 

--------------------------------------------

 
     
     
     
     
     
     
     
    "جماعة مريم ومرتا" جمعيّة إنسانيّة تدافع عن كرامة المرأة وتسعى لبناء حضارة المحبّة
علم وخبر 152/أ د - معدّل 712/أ ب -
email: cmm@maryamandmartha.org
هاتف: 236961-9-961+ / 236962-9-961+
خلوي: 553121-3-961+
 
The development of this Website was supported by UNFPA, the United Nations Population Fund in Lebanon. The material, however, has not been edited or vetted by UNFPA and does not necessarily reflect the views and positions of the organization
UNFPA
تم تطوير هذا الموقع الإلكتروني بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان في لبنان. إلا أنه لم ينقح ولم يقيم المواد التي لا تعكس بالضرورة آراء و مواقف صندوق الأمم المتحدة للسكان في لبنان